الارشيف

دبي ـ قال قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان في تصريحات لصحيفة اماراتية الجمعة ان البرقيات الدبلوماسية الاميركية الخاصة باسرائيل التي وعد موقع ويكيليكس بنشرها، ستؤكد اتهامه لجهاز الموساد بالتورط في اغتيال قيادي في حماس في دبي.

واوضح خلفان لصحيفة غالف نيوز اليومية الناطقة بالانكليزية ان "بث هذه الوثائق سيؤكد صحة تورط الموساد" في اغتيال محمود المبحوح المسؤول في حركة المقاومة الاسلامية "حماس" في كانون الثاني/يناير 2010 في دبي.

واضاف انه مع ذلك فان "بعض الناس سيستمرون في انكار" ذلك.

وكان موقع تلفزيون الجزيرة القطري على الانترنت نقل عن مؤسس ويكيليكس جوليان اسانج الخميس انه يعد بنشر بعض الوثائق "الحساسة" حول الحرب بين اسرائيل وحزب الله في 2006 وعن اغتيال المبحوح في دبي.

وكان تم توقيف اسانج في 7 كانون الاول/ديسمبر في لندن وافرج عنه بعد تسعة ايام بكفالة وهو يخضع لاقامة جبرية في بريطانيا وعرضة للترحيل الى السويد بتهمة التورط في "اعتداءات جنسية".

من جانبها تعتزم واشنطن ملاحقته بتهمة التجسس بعد ان نشر موقع ويكيليكس آلاف المذكرات الدبلوماسية الاميركية.

وعلق خلفان على ذلك بقوله للصحيفة انه "لا ينبغي ملاحقته (اسانج) بهذه الطريقة (..) نشر الحقيقة ليس جريمة".

وتقول اسرائيل التي كانت شرطة دبي اتهمتها بتدبير عملية الاغتيال، انه لا يوجد اي دليل على تورط الموساد حتى وان اشارت وسائل اعلام اسرائيلية بوضوح الى مسؤولية المخابرات الاسرائيلية عن العملية.

وكان عثر على جثة المبحوح احد مؤسسي الجناح المسلح لحركة حماس والملاحق من قبل اسرائيل، في 20 كانون الثاني/يناير الماضي في غرفة باحد فنادق دبي.

وبعد عملية الاغتيال نشرت شرطة دبي مشاهد فيديو التقطتها كاميرات مراقبة تظهر ان 27 شخصاً شاركوا في عملية الاغتيال.

واظهر التحقيق ان جميعهم استخدم جوازات سفر مزورة.



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة