الارشيف

أعلنت صحيفة روسية أنها كشفت سر ''الطائرة التي تحتوي على أوراق نقدية قيمتها 20 مليار يورو''.

كانت صحيفة ''موسكوفسكي كومسوموليتس'' أفادت بأن جمارك مطار ''شيريميتييفو'' الدولي في موسكو، تحتجز كميات هائلة من الأوراق النقدية الأوروبية تزن 200 طنّ بقيمة إجمالية مقدارها 20 مليار يورو، وأن الوثائق تفيد بأن هذه النقود وصلت إلى موسكو على متن طائرة قدمت من مدينة فرانكفورت الألمانية في 7 أغسطس 2007. ولا تحدد الوثائق مَن يجب أن يستلم هذه النقود، ولذلك تمتنع جمارك المطار عن تسليمها إلى أحد. ومن جهة أخرى لا تستطيع السلطات الروسية مصادرة هذه النقود لأن الوثائق تحدد مالكها وهو الإيراني كروريان مطلق فرزين. وقد يكون ''صدام حسين'' هو المالك الحقيقي لهذه الأموال حسب إحدى الفرضيات.

وقالت الصحيفة اليوم إن الأوراق النقدية المحتجزة في موسكو طُبعت في إيران وكانت أصلا أموال النفط الذي كانت إيران تبيعه إلى الولايات المتحدة الأميركية. وكانت الولايات المتحدة وافقت على أن تطبع هذه النقود في إيران. ولكن الأميركيين فسخوا كل الاتفاقيات وأخرجوا آلة الطبع من إيران بعد أن تدهورت العلاقات الأميركية الإيرانية بسبب برنامج إيران النووي. وقال الأميركيون أن هذه الدولارات ورق.

وتابعت الصحيفة قائلة إن إيران أصرت على شرعية هذه الأموال، ونقلتها إلى ألمانيا حيث تم تحويلها إلى اليورو. وبلغت قيمتها الإجمالية 3 تريليونات يورو. ثم تم إخراجها من ألمانيا استجابة لطلب السلطات الألمانية وهي موجودة الآن في 27 بلداً بما فيها روسيا. ويوجد نحو 150 مليارا منها في ثلاثة أماكن بروسيا أحدها مطار ''شيريميتييفو''.


قالت الصحيفة أناحتجاز هذه الاموال  يرجع لأن لا أحد يريد أن ينهار نظام التوازنات المالية في الولايات المتحدة وأوروبا، وهو ما يمكن أن يحدث إذا طُرحت هذه النقود للتداول.



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة