الارشيف

كشف قائد الحرس الجمهورى اللواء محمد زكى أثناء التحقيق معه في احداث الاتحادية وفض اعتصامات المعارضين للرئيس المعزول محمد مرسي ، ان الأخير أعطى له الأوامر بفض الاعتصام بالقوة . وقال زكي اثناء تحقيق النيابة معه :" ان الحشود التي تجمعت امام الاتحادية رافضة الاعلانه الدستوري الذي اصدره الرئيس السابق أزاحت الحواجز التي اقامتها الشرطة وأحاطت بقصر الاتحادية مرددين الهتافات الرافضة للإعلان الدستورى وشخص رئيس الجمهورية وأثناء اقتحام المتظاهرين للأسلاك الشائكة المحيطة بالقصر أخطرت رئيس الجمهورية بوجوب مغادرته للقصر خشية وقوع أحداث وبالفعل غادر الرئيس بركابه إلا أن بعض المتظاهرين قاموا بإلقاء بعض الحجارة والأحذية على مؤخرة ركاب رئيس الجمهورية إلا أنه غادر فى أمان واستمرت تلك التظاهرات بمحيط قصر الاتحادية حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالى دون أن يحدث أى محاولة لاقتحام قصر الاتحادية" ، بحسب ما نشرته صحيفة "الوطن". وتابع قائلا:" في اليوم التالي وبالتحديد فى تمام الثانية فجراً تلقيت اتصالاً تليفونياً من الرئيس السابق وأخبرنى أن أمامى ساعة من الوقت لفض تلك المظاهرات من أمام قصر الاتحادية فأخبرته أننا لن نتمكن من هذا لأنه قد تحدث أحداث عنف جراء تدخلنا، فضلاً عن أن التظاهرات خارج القصر وليس من اختصاصنا فضها، فأجابنى: أمامك ساعة من الوقت لفض تلك التظاهرات والاعتصامات، فانتهت المكالمة على ذلك". وأشار قائد الحرس الجمهوري الى انه رفض فض الاعتصام بالقوة واتصل بالمهندس أسعد شيخة ويشغل منصب نائب رئيس الديوان واوضح انه ان فص الاعتصام ، فاجابه قائلا: " إحنا هنتصرف وإن شاء الله إحنا النهارده على العصر هنكون فاضين الاعتصام ده كله ورجالتنا هيتصرفوا".



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة