الارشيف

علنت وسائل الإعلام الاسترالية اليوم الثلاثاء وقوفَها إلى جانب مؤسِّس موقع ويكيليكس الاسترالي جوليان أسانج وحذّرت من أنها ستتصدَّى بقوة لأيّ منع أو ملاحقات تطال نشرَ وثائق الموقع.

وندّد مديري الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة في رسالةٍ مفتوحةٍ إلى الحكومة بردّ فعل كانبيرا "المزعج" بعد نشر عشرات آلاف البرقيات الدبلوماسية الأمريكية على الإنترنت.

وكانت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد وصفت أسانج في مطلع ديسمبر بأنه "غير مسئول" وموقع ويكيليكس بأنه "غير شرعي". وفكرت كانبيرا في سحب جواز سفره.

واعتبر مديرو وسائل الإعلام الاسترالية في الرسالة أن ويكيليكس يشكِّل قسمًا من الإعلام، وليس هناك أي دليل على تعريضه أشخاصًا أو الأمن الوطني للخطر عبر نشر هذه البرقيات الدبلوماسية، مؤكّدين "سنتصدى بشدةٍ لأي محاولة لجعل نشر هذه الوثائق غير شرعي.

وجاء في الرسالة أيضًا أن محاولة إغلاق ويكليكس بالقوة أو تهديد الذين ينشرون هذه التسريبات بملاحقات أو الضغط على شركات لكي توقف أنشطتها التجارية مع ويكيليكس يعتبر تهديدًا خطيرًا للديمقراطية التي تستند على أساس الصحافة الحرة والجريئة.

وأضافت: حجم البرقيات التي نشرها ويكيليكس هو بالطبع "لا سابق له" لكن الموقع قام بما تقوم به الصحافة على الدوام وهو "كشف معلومات تُفضِّل الحكومات إبقائها سرية".

وأوضحت الرسالة أن موقع ويكيليكس ارتكب بالطبع أخطاء لكنه منح أيضًا المواطنين فرصة معرفة طريقة التفكير في واشنطن حول بعض قضايا السياسة الخارجية الأكثر تعقيدًا في عصرنا



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة