الارشيف

كدت الرئيسة السويسرية دوريس لوتهارد، أنه لا يوجد أي ضغوط أجنبية خارجية وراء قرار فرع المعاملات المالية التابع للبريد السويسري "بوست فينانس" بإغلاق حساب مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان آسانج.

وأعربت لوتهارد أمام البرلمان السويسري، عن دهشتها لإصدار البريد السويسري بيانا صحافيا في هذا الصدد، مشيرة إلى أن الأمر الآن يخضع لتحقيق داخلي لمعرفة ما إذا كان المسؤولون قد انتهكوا سرية وخصوصية أصحاب الحسابات.

وكان برلمانيون يساريون قد طالبوا باستجواب الرئيسة السويسرية أمام جلسة البرلمان الشتوية الحالية للتعرف على ملابسات الاعلان غير العادي عن اغلاق حساب أسانج لدى البريد السويسري اذ ليس من المتعارف عليه أن يتم ذلك علانية حرصا على سرية وخصوصية المودعين.

وكان البريد السويسري اعلن الأسبوع الماضي في بيان صحافي انه اضطر لاغلاق حساب أسانج بعدما تبين له عدم وجود عنوان اقامة صحيح في جنيف وفق البيانات التي تقدم بها أثناء فتح حسابه ومن ثم بات مخالفا لشروط فتح حساب لديها والتي تتطلب اقامة صاحب الحساب في البلاد.

وقد تعرض موقع (بوست فينانس) على شبكة الانترنت لهجوم من أنصار أسانج اصابه بالشلل التام لقرابة يوم كام



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة