الارشيف

أكد جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليكس في حواره لبرنامج "بلا حدود" على قناة الجزيرة أن ما تم نشرعن إسرائيل حتى الآن يمثل 1% أو 2% من الوثائق المتعلقة بها، لكنه أكد أن الصحف العالمية التي اتفق معها على نشر الوثائق هي التي تختار ما تنشره حسب اهتمامها، وقال إن ذلك قد يعكس "انحياز" بعض هذه الصحف مثل النيويورك تايمز، وأن الموقع سينشر كل الوثائق التي لديه عن إسرائيل.

كما نفى مؤسس موقع ويكيليكس ما راج مؤخرا بشأن اتفاق سري قد يكون عقده مع إسرائيل مقابل عدم نشر أي شيء عنها في سلسلة الوثائق الدبلوماسية الأميركية المسربة التي ينشرها موقعه.

وقال أسانج إنه لم يعقد أي اتفاق مع إسرائيل، وكشف أن موقعه سينشر المئات من الوثائق المتعلقة بها في الشهور القادمة، مؤكدا أن بحوزته حوالي 3700 وثيقة في هذا الشأن، 2700 منها فقط مصدرها إسرائيل.

واضاف اسانج ان هناك الكثير من المخبرين يتخابرون للولايات المتحدة في بلدان كثيرة وهناك اشخاص رفيعي المستوي من الكثير من الدول يتعاونون ويتواطئون سراً مع الاستخبارات الامريكية وهذا حدث في استراليا وفي السويد وفي البرازيل الذي كان يتخابر فيها وزير الدفاع سرا مع الاستخبارات الامريكية.

وبين اسانج انه لا يوجد انه لا يوجد أي اتفاق سري بينه وبين أي اسرائيل ولا أي دولة اخري ولا أي شركة ولم يتلق أي اموال من أي مؤسسة في العالم، قائلاً: أننى طلبت تمويلا من مؤسسة أمريكية غير حكومية ووافقت ولكن بعد أن أذعنا شريط فيديو يظهر القتل فى بغداد فى شهر يوليو الماضى امتنعت هذه المؤسسة عن التمويل واعتمدنا على تمويل الصحفيين ودعم بعض الأفراد.

ويتابع اسانج "لم تكن لنا أي اتصالات مباشرة ولا غير مباشرة مع الإسرائيليين، ولكن الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) وغير الإسرائيلية تتابعنا وتحاول توقع ما سنقوم به. وأنا متأكد من أن الاستخبارات الإسرائيلية مهتمة بنا ولكنها لم تتصل بنا، قد تكون لها اتصالات بأفراد كانوا ينتمون لمؤسستنا ولكن في الوقت الحالي لا توجد أي اتصالات بيننا وبينهم



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة