الارشيف

كشفت وثيقة امريكية نشرها موقع "ويكيليكس" الالكتروني ان رجال الأعمال الامريكيين دفعوا رشاوي لمسئولين إسرائيليين يعملون في معبر المنطار للسماح بمرور البضائع إلى سوق قطاع غزة المحاصر منذ عام 2007.

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" عن الوثيقة الصادرة من السفارة الامريكية في مدينة تل ابيب أن أصحاب شركات أمريكية كبيرة قدموا شكاوى للسفارة الأمريكية والقنصلية في القدس بأنهم اضطروا إلى دفع الرشاوى بعد أن احتجزت بضائعهم لأكثر من أربعة أشهر في المعبر.

وجاء في عنوان الوثيقة التي أرسلت عام 2006 "فساد إسرائيلي في معبر كرني (المنطار) يمنع دخول بضائع أمريكية إلى سوق غزة".

وأوضحت الوثيقة أن 34 شحنة من البضائع بقيمة 1.9 مليون دولار تعود لشركات امريكية مثل "كوكا كولا" و"فيليبس موريس" و"كتربيلر وايتش بي" و"موتورولا" خزنت في مخازن المعبر ولم يسمح بإدخالها لأكثر من أربعة أشهر وبعد أن دفعت الشركات الرشاوى لموظفين إسرائيليين كبار في المعبر تم إدخال البضائع.

واضاف الموقع انه حسب القوانين الرسمية كانت شركة "الكوكاكولا" تدفع من 500 الى 600 دولار على كل شاحنة تدخل الى قطاع غزة للجانب الاسرائيلي، ولكن حسب ما اكد موزع الشركة للسفارة الامريكية انه كان يضطر لدفع مبلغ يصل الى 15 الف دولار لادخال كل شاحنة وهذا المبلغ كان بمثابة رشوة ولم تظهر في الاوراق الرسمية.

وجاء في الوثيقة أن الإسرائيليين طلبوا مبالغ باهظة الثمن مقابل إدخال البضائع، إلا أن بعض الشركات رفضت دفع الرشاوى ولم يسمح بإدخال بضائعها إلى القطاع، وأن الاتصالات مع المسئولين الإسرائيليين في المكاتب الحكومية لم تسعف التجار إلا ليوم أو يومين على الأكثر.

يذكر ان حصار قطاع غزة الذي الذي يسكنه 1.3 مليون نسمة وتسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أثار انتقادات دولية فيما تدعي إسرائيل إنها خففت بصورة كبيرة من الحصار منذ مايو/ ايار مع دخول شحنات من البضائع للقطاع يوميا.

وتقول هيئات إغاثة إنه لابد من زيادة الشحنات. فيما يقول الفلسطينون في غزة ان القطاع يشبه "السجن" الذي تطوقه اسرائيل ويدعون لفتح المنافذ لإعادة التجارة إلى طبيعتها وغيرها من الروابط مع العالم الخارجي.



اذا اعجبتك هذه التدوينة فلا تنسى ان تشاركها وتساعدنا على نشر المدونة ، كما يسعدنا ان تنضم الى قائمة المشاركين (نشرات rss)

0 comments:

Post a Comment

Search

الاكثر قراءة